السبت، 18 يونيو، 2011


يبقى الرجل معجباً مذهولاً بـ امرأته وبكل أطيافها وطباعها ومبادئها وتفاصيلها الدقيقة..
وبمجرد أن يقتحم قلبها ويأمن أنها غرسته في داخلها..وأصبحت حياتها تنبض به..
يسعى لتحويلها وصياغتها كما يريد هو فقط..!!

لاغياً كل ما فيها مع أنه كان سبباً أول لــ أن يختارها دون سواها..
ولـ كان سهلاً  عليه أن يختار أنثى بلا نكهة لينفث فيها من روحه ومن ثمة يشكلها كما شاء.

هناك تعليق واحد: